الإرث

ليست كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™ مجرد بطولة رياضية تستمر منافساتها لمدة شهر فحسب، بل إنها قوة تحويلية لأكبر حدث لكرة القدم في العالم نسعى إلى الاستفادة منها لإحداث تغيير إيجابي في حياة عمالنا الذين يؤدون دوراً مهماً في إنجاز الاستعدادات اللازمة لها في الطريق نحو ٢٠٢٢. طوال رحلتنا، نبني إرثًا يتمثل في ترسيخ منظومة شاملة من معايير رعاية العمال تستفيد منها القوى العاملة الوافدة الأوسع نطاقاً في الدولة، والتي من شأنها تسريع جهود قطر المستمرة في قيادة إصلاحات العمل في المنطقة.

تُعتبر رفاهية العمال بمثابة الركيزة الأساسية في إرثنا. فينصبّ تركيز فريقنا في المقام الأول على تحسين حياة عمالنا، وضمان صحتهم وسلامتهم طوال فترة عملهم في مشاريعنا. لذا، ابتكرنا عدداً من المبادرات الرائدة، ونمضي لتوسيع نطاق تنفيذها على مستوى الدولة حتى يمتد تأثيرها الإيجابي إلى ما بعد عام ٢٠٢٢.

بينما نقترب من عام ٢٠٢٢، يستمر برنامج رعاية العمال في التطور. فمسؤوليتنا قد توسعت الآن لتشمل عشرات الآلاف من عمال الخدمات والموظفين التشغيليين الذين سيشاركون في تنظيم هذه النسخة التاريخية من البطولة. ونؤكد أن ما نقوم به اليوم سيساعد في ترسيخ القواعد الأساسية لأفضل الممارسات التي ستعود نتائجها الإيجابية على القوى العاملة الأوسع نطاقاً حتى بعد عام ٢٠٢٢.

محمود قطب، المدير التنفيذي لإدارة رعاية العمال في اللجنة العليا للمشاريع والإرث

تظل معايير رعاية العمال التي قدمناها عام ٢٠١٤ لحماية حقوق العمال طوال فترة عملهم معنا، هي الموجّه الرئيسي والأساس الراسخ الذي ترتكز عليه جميع أعمالنا، وذلك انطلاقاً من جدوى هذه المعايير ودورها البارز في إرساء أسس أفضل الممارسات في الدولة والتي ستفيد العمال الوافدين في مختلف المجالات على المدى البعيد. نحن نمضي قدماً في تنفيذ خريطة الطريق الخاصة بنا، ونتبنى الابتكار والشغف في كل ما نقوم به، بينما تبقى العلامات البارزة والإنجازات التي نحتفل بها كل عام هي نتيجة لشراكات قوية مع مقاولينا وشركائنا . كما نستمر في تواصلنا معهم في كل خطواتنا، ونبحث عن الدعم التعاوني حيثما أمكننا ذلك، لضمان ترسيخ إرثنا وجعل أثره ملموساً على نطاق واسع.

عمال يقفون خارج استاد لوسيل – كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™

إرثنا على أرض الواقع

مع اقترابنا من عام ٢٠٢٢، نفخر برؤية إرثنا يتجسّد يوماً بعد يوم على أرض الواقع. لقد أدركت الأطراف المتعاقدة معنا القيمة التي يمكن أن تضيفها معايير رعاية العمال إلى عمالهم، وخير برهان على ذلك أن العديد منهم يقوم حالياً بتنفيذها في مشاريع أخرى غير تابعة للجنة العليا من أجل حماية حقوق القوى العاملة.

تُعدّ خطة السداد الشامل التي أطلقتها اللجنة العليا للمشاريع والإرث بهدف إعادة سداد رسوم التوظيف غير القانونية التي دفعها العمال في بلدانهم الأصلية قبل القدوم إلى قطر، خطوة مهمة في إطار مساعينا لحماية حقوق العمال، إذ يستفيد منها أكثر من ١٨,٠٠٠ عاملاً من خارج اللجنة العليا. حتى الآن، التزم مقاولونا بسداد  ١٠٣,٠٨ مليون ريال قطري (٢٨,٣١ مليون دولاراً أمريكياً) للعمال التابعين وغير التابعين للجنة العليا، مع ضمان حماية العمال خلال جميع مراحل عملية التوظيف مستقبلاً.

كما أحدثنا أيضاً تأثيراً إيجابياً ممتداً عبر منتديات رعاية العمال، منصة الشكاوى الرئيسية التابعة للجنة العليا. فلقد قامت عدّة أطراف متعاقدة معنا بتوسيع نطاق هذه المنتديات لتشمل أكثر من ١٢,٦٠٠ عامل غير تابع للجنة العليا، مما يمنحهم فرصة رائعة لإيصال أصواتهم والتحدّث عن مشاكلهم وبالتالي حلها ومعالجتها، تماماً مثل نظرائهم في مشاريع كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™. كما حظيت هذه المنصة باهتمام أصحاب المصلحة الرئيسيين الآخرين، بما في ذلك وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية ومنظمة العمل الدولية، حيث كانوا يتطلعون إلى استنساخها في مجالات أخرى من أجل نشرها على نطاق أوسع في قطر.

مع نهاية البطولة، نتوقع أن تكون مبادراتنا الرامية إلى تعزيز رفاهية العمال قد أحدثت تأثيراً إيجابياً كبيراً في حياة الآلاف من العمال الوافدين إلى دولة قطر. وليس هذا فحسب، بل سيستمر الإرث الذي نرسّخ أسسه في خدمة هدفنا المتمثل في تحسين حياة العمال في شتى أنحاء قطر والمنطقة حتى بعد عام ٢٠٢٢.

عمال بأحد مواقع البناء التابعة لكأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™

اكتشف المزيد حول ما نقوم به من أجل عمالنا: معاييرنا | تخفيف الإجهاد الحراري | التوظيف الأخلاقي | صوت العمال | تطبيق صديقي

 

اقرأ المزيد حول رعاية العمال: الرئيسية | عمالنا | برامجنا | الإرث | فريقنا | الأخبار والتقارير